صلاة القيام

كان رسول الله صلى الله عليه واله يقوم من الليل إمتثالا لقوله تعالى (( ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا)) سورة ( الاسراء) الآية ( 79) ، فما تركها رسول الله صلى الله عليه واله حتى قبضه الله .
ويندب لمن كان يريد المنزلة والسير على طريق الصالحين ان يحافظ على قيام الليل.

وقت صلاة التهجد:ـ ووقت صلاة التهجد هي في جوف الليل أو الثلث الاخير من الليل ويندب لمن أراد أن يقتدي بالرسول صلى الله عليه واله أن يصليها كما كان يصليها رسول الله، وعدد ركعاتها هي ثماني ركعات يجهر بقراءتها يسلم بعد كل ركعتين ثم يصلي الوتر بعد ذلك لتكون صلاة الوتر أخر صلاة له قبل الفجر.

وفضلها : فقد ورد في الاثر عن رسول الله صلى الله عليه واله "أن أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل وهي دأب الصالحين من قبلكم" .
وفي فضل هذا الوقت يقول الرسول صلى الله عليه واله "ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا في الثلث الاخير من الليل فيقول هل من مستغفر فأغفر له هل من تائب فأتوب عليه هل من سائل فأستجيب له حتى يطلع الفجر.