صلاة العيد

حكم صلاة العيد : صلاة العيد سنة مؤكدة عن الرسول الله صلى الله عليه واله لأنها من شعائر الاسلام الظاهرة ولأنه صلى الله عليه واله داوم عليها وكذلك أصحابه من بعده وقد أمر النبي صلى الله عليه واله بها حتى النساء الا أنه أمر الحيض باعتزال المصلى. ومن أهل العلم من يرى أنها فرض عين.
شروط صلاة العيد :- دخول الوقت _ ووجود العدد – والاستيطان فلا تجوز قبل وقتها ولا تجب على المسافر.
المواضع التي تصلي فيها:- ويسن أن تصلى في المناطق الواسعة المفتوحة خارج البيوت ويجوز صلاتها في المساجد.
ووقتها : كصلاة الضحى بعد ارتفاع الشمس مقدار رمح إلى وقت الزوال لأنه صلى الله عليه واله كان يصليها بعد ارتفاع الشمس بقدر ميل ، ولأن ما قبل ارتفاع الشمس وقت نهي.
صلاة العيد ركعتان قبل الخطبة لقول الصحابة صلاة الفطر والأضحى ركعتان قبل الخطبة يكبر في الاولى بعد تكبيره الاحرام سبعاً وفي الركعة الثانية خمس تكبيرات غير تكبيره القيام ويرفع يديه مع كل تكبيرة لأن الرسول صلى الله عليه واله كان يفعل ذلك .
وخطبة عيد الفطر والاضحى عبارة عن خطبتين كالجمعة .
ثم يقرأ في الركعة الاولى بفاتحة الكتاب وسبح اسم ربك الاعلى والثانية بفاتحة الكتاب وسورة الغاشية ولا يصح قضاء صلاة العيد لعدم ورود دليل على ذلك.

مستحبات صلاة العيد :-
1- يسن أن تؤدي الصلاة في مكان واسع خارج البلدة يجتمع فيها المسلمون لإظهار هذه الشعيرة .
2- ويسن تقديم صلاة الاضحى وتأخير صلاة الفطر.
3- وأن يأكل قبل صلاة عيد الفطر تمرات وإلا يطعم يوم النحر حتى يصلي لفعله صلى الله عليه واله.
4- ويسن التكبير في الخروج لصلاة العيد بعد صلاة الفجر في عيد الاضحى الى ثالث ايام التشريق ويسن التكبير لصلاة عيد الفطر بعد إكمال عدة رمضان حتى صلاة العيد لقوله تعالى ( ولتكملوا العدة، ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون ) . البقرة
5- ويسن أن يغتسل ويتطيب ويتجمل بأجمل الثياب.
6- ويسن كثرة التهليل والتكبير.
7- مخالفة الطريق في الذهاب إلى المسجد والعودة إلى البيت.